raya

روي أن رسول الله (ص) قال للاكثم بن الجون : (أني رأيت عمر يجر قصبة في النار ، وكان أول من غير دين إبراهيم ، وأول من حمى الحمى ، وسيب السوائب ، وبحر البحيرة ، ووصل الوصيلة ، ونصب الأصنام ، وغير دين إسماعيل فلم أرَ أحد أشبه به منك ، قال يا رسول الله هل يضرني ذلك شيئا قال لا لأنك مؤمن وهو كافر )[1] .

وروي أن رسول الله (ص) قال : (رأيت عمر بن عامر الخزاعي يجر قصبة من النار وكان أول من سيب السيب )[2]

ولم ينحرف جميع الأحناف في مكة ، بل بقي منهم شرذمة قليلون مرابطون على الحق ، منهم عبد المطلب جد النبي (ص) وعبد الله والد النبي (ص) ، وأبو طالب عم النبي (ص) جاء في وصية النبي (ص) لعلي (ع) : (يا علي أن عبد المطلب سن في الجاهلية خمس سنن أجراها الله عز وجل له في الإسلام : حرم نساء الآباء فانزل الله عز وجل (وَلا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ) النساء:22 … يا علي أن عبد المطلب كان لا يستقسم بالازلام ، ولا يعبد الأصنام ، ولا يأكل ما ذبح على النصب ، ويقول أنا على دين أبي إبراهيم (ع) ... )[3]

وفي كتب التاريخ ان السيد عبد المطلب عرف مكان زمزم بعد أن اندرس بالوحي الإلهي بـ(الرؤيا) ، فحفر في المكان الذي رآه ، فكان هو مكان زمزم ، أما أبو طالب فهو سيد الأحناف ووصي من أوصياء إبراهيم (ع) ، بل خاتمهم وهو الحجة على النبي قبل أن يبعث ثم كان تابعاً لرسول الله (ص) بعد البعثة ، كما ورد عن المعصومين (ع) ، فهو سيد المسلمين في مكة ، والقوم يروون الكثير في فضله ويروون شعراً كثيراً له دلالة على إسلامة ويروون مواقف كثيرة له في نصرة الإسلام ، ومع هذا يقولون مات أبو طالب كافراً لا لشيء ولكن بغضاً لولده علي (ع) ، الذي أطبق ذكره الخافقين ولم يجدوا مثلبة ليعيبوه بها من خَلق أو خُلق أو دين ، ولو لم يكن لأبي طالب إلا قوله :

ألم تعــــلموا أنا وجدنا محمدا               نبياً كموسى خط في أول الكتب

لكفى به دليلاً على إسلامه فكيف ومواقفه في نصرة الدين الإسلامي أبين من شمس في رابعة النهار وإن أخفى إسلامه مدة من الزمن كمؤمن آل فرعون .


[1] - الأوائل احمد بن أبي عاصم ص34 .

[2] - الأوائل البخاري ، مسلم ، مسند احمد .

[3] - مكارم الأخلاق ص483 .

 

  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1

البحث في الموقع