raya

أما ما يدعيه بعض من اخطأ سمعاً فأساء إجابة بان المسيحية أو غيرها هي دعوة للعزوف عن الحياة المادية ، والاهتمام بالحياة الروحية فقط ، ولذلك فهي فاشلة . والإسلام هو دعوه لإصلاح الروح والجسد معاً ولذلك فهو اصلح .

أقول :-

في الحقيقة أن هذا ادعاء غير صحيح ، وعلى من يريد نشر الإسلام أن يكون ناقد موضوعي لا أن يتخبط العشواء ، ويسب أنبياء الله ورسله من حيث يعلم ، أو لا يعلم . بل وينسب إلى الله الجهل وعدم الحكمة ، بحجة انه يريد نشر الإسلام . فها نحن اليوم نسمع من بعض علماء المسلمين من يتكلم عن الصهاينة (لع) فيقول سليمانهم وهيكلهم ، كلا أيها العزيز بل هو سليماننا وهيكلنا ، فنحن المسلمون أولى بالأنبياء وآثارهم من اليهود وغيرهم ، قال تعالى (إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ * وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بآيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ * يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) آل عمران 68-71 .

فالإسلام والمسيحية و اليهودية جميعهاً أديان سماوية . ومحمد وعيسى وموسى (ع) جميعهم أنبياء ، وجميع هؤلاء الأنبياء دعوتهم واحدة . فهم دعوا الناس إلى طريق الله سبحانه والسير عليه والتوجه إلى الكمالات الروحية والمعنوية وشرائعهم (عليهم صلوات ربي) فيها كثير من أحكام المعاملات الشرعية التي من شأنها إصلاح العالم المادي وترفيه المجتمع الإنساني . اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً ، أما ما يلاحظ من كلامهم من كثرة الدعوة إلى التوجه إلى الكمالات الروحية والمعنوية ، والإعراض عن العالم المادي . فهو ليس إلا قضية معادلة لما يرَونه عن عزوف الناس عن كمالاتهم المعنوية وتوجههم إلى العالم المادي ، وانقطاعهم إليه بشكل غير طبيعي ، كما إننا اليوم لا نحتاج توجيه الناس في مجتمعنا الإسلامي إلى العالم المادي وهم على طول الخط منقطعين إليه لا يكادون يبصرون ما وراءه ، بل نحن بحاجة لان ندعوهم إلى التوجه إلى الله ، قال تعالى في  توبيخ هذه الإنسانية المنقطعة إلى الماديات والعازفة عن الروحانيات :-

(ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ) الحجر 2 .

روي عن المعصومين (ع) أي يلههم العمل . أما ما ورد في كلام الأنبياء (ع) وهو في الحقيقة قليل إذا قورن بما سواه - من توجيه بعض الفئات في المجتمع الإلهي إلى العمل والكسب والتمتع بما رزقهم الله ، فهو : لأن شرذمةً قليلةً جداً من المؤمنين ربما يعتقدون أن الله سبحانه يكره لهم التمتع بما رزقهم من الطيبات المادية ، كما أن بعض الطفيّليين يريد أن يجلس ويتعبد على ما يدعي ، والناس تأتيه برزقه وتضعه في فمه ، وهذا في الحقيقة ليس من الدين في شيء ، فهذا طالب راحه يريد أن يجلس في مكان بارد ولا يتعب بدنه . والعلاج الذي تصهره الشمس يأتيه برزقه ويضعه في فمه .

(قل ما كنت بدعا من الرسل)

ومحمد (ص) ليس بدعا من الرسل فدعوة جميع الأنبياء والأوصياء (ع) لم تلاقَ القبول من علماء الدين ، وكبراء المجتمعات التي بعثوا فيها . فمحمد (ص) حاربه رؤساء مكة وعلماؤها ، الذين حاربوا الشريعة . ولم يؤمن به علماء اليهود وعلماء النصارى ، ومن استخفوه من عوامهم ، مع انهم كانوا يبشرون به ويترقبون ظهوره .

وموسى (ع) لم يرضَ عنه كثير من بني إسرائيل ، ووقف ضده بعض علماءهم وحاولوا حرف الشريعة واستخفاف الناس ، كالسامري وبلعم بن باعورة .

أما عيسى (ع) فلم يرضَ عنه معظم علماء بني إسرائيل وكبراؤهم ، لان وجوده (ع) بينهم كان توبيخاً لهم ، وزهده فضيحة أخزتهم . ورد في الإنجيل :

(وحينئذ وبخ يسوع الشعب بأشد عنف ، لأنهم نسوا كلمة الله ، واسلموا أنفسهم للغرور فقط ، ووبخ الكهنة لإهمالهم خدمة الله ولجشعهم ، ووبخ الكتبة لأنهم علموا تعاليم فاسدة وتركوا شريعة الله ، ووبخ العلماء لأنهم أبطلوا شريعة الله بواسطة تقاليدهم واثر كلام يسوع في الشعب حتى انهم بكوا جميعهم من صغيرهم إلى كبيرهم يستصرخون رحمته ويضرعون إلى يسوع لكي يصلي لأجلهم ما خلا كهنتهم ورؤسائهم ، الذين اضمروا في ذلك اليوم العداء ليسوع لأنه تكلم ضد الكهنة والكتبة والعلماء فصمموا على قتله ، ولكنهم لم ينبسوا بكلمه خوفاً من الشعب ، الذي قبله نبيا من الله . ورفع يسوع يديه إلى الرب الإله وصلى ، فبكى الشعب وقالوا ليكن كذلك يا رب ليكن كذلك ، ولما انتهت الصلاة نزل يسوع من الهيكل وسافر ذلك اليوم من اورشليم مع كثيرين من الذين اتبعوه وتكلم الكهنة فيما بينهم بالسوء في يسوع ) إنجيل برنابا الفصل 12 .

وسيلاقي المهدي (ع) ما لاقاه أسلافه من الأنبياء والأوصياء من علماء الدين والطواغيت ، ولعل مصيبته ستكون اكبر كما تدل عليه بعض الروايات . وسيأتي البحث في رواية تأول علماء الدين للقرآن واحتجاجهم على المهدي (ع) بآيات القرآن الكريم ، بعد أن يفسروها بعقولهم الناقصة وأهواءهم الشخصية .

  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1

البحث في الموقع