raya

س : بسم الله الرحمن الرحيم.

 

(وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ

خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) (البقرة : 54)

 

إلى سماحة السيد أحمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

أنا مواطن مسلم شيعي سمعت بدعوتك و أعطيتها من وقتي الكثير لا لأني مؤمن بها أو بك ولكن

عسى ولعل الله سبحانه أن يكون لقائي بالإمام المهدي (ع) على يديك فأنا يا سيدي مللت عبادة

الأصنام البشرية ممن يسمون أنفسهم المراجع العظام وهم فعلا (عظام ورميم) ولشد لهفي لما سمعت

من بياناتك وأنت تسقط تلك الوثنية الجاثمة على صدر الأمة أمة محمد صلى الله عليه واله وسلم .

. . فالذي أرجوه منك بحق جدك إن كنت من ذرية الرسول أن تدعوا لي بان أتشرف ولو في الحلم

برؤية الإمام المهدي (ع) الذي أصبح شبه خيال أطارده ولا ألقاه ، أنا يا سيدي حزين وحزين وحزين

لبعده عنا أو قل كما تشاء بعدي عنه لا يهمني أي شي سوى لقائي به أريد أن أكون إنسان بالمعنى

الذي يريده الله ورسوله آسف سيدي لأخذي من وقتك الكثير ولكن أراك بارقة أمل من مكان بعيد

وشكرا.

 

والسلام عليكم . . . أخوك في الله أبو مريم.

 

ملاحظة : إذا كان هناك جواب فلا أريده من الأنصار إلا من السيد شخصيا ولا اعتقده يتعالى عن الرد لان رسالتي موجهة إليه .

أبو مريم

23 ربيع الأول 1426 هـ .ق .


 

ج : بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين.

 

الأخ أبو مريم.

 

أنا وأعوذ بالله من الأنا العبد الفقير المسكين المستكين بين يدي ربه .

 

أدعوك وكل من يطلب الحقيقة لتحمل فأساً كما حمله إبراهيم (ع) وتحطم كل الأصنام التي تعبد من

دون الله بما فيها الصنم الموجود بين جنبيك وهو الأنا .

 

وأكثر من ذكر الله واعلم أنك مهما أكثرت لن تعدُ الغافلين حتى توالي ولي الله وتكون من الساجدين .

 

وأقل العرجة على الدنيا واعلم أنك مهما زهدت فيها حريص حتى تقتحم العقبة وتفك رقبتك من نار

الدنيا والآخرة عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (ع) قَالَ (قُلْتُ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاكَ قَوْلُهُ فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ

فَقَالَ مَنْ أَكْرَمَهُ اللَّهُ بِوَلَايَتِنَا فَقَدْ جَازَ الْعَقَبَةَ وَنَحْنُ تِلْكَ الْعَقَبَةُ الَّتِي مَنِ اقْتَحَمَهَا نَجَا قَالَ فَسَكَتَ فَقَالَ لِي

فَهَلَّا أُفِيدُكَ حَرْفاً خَيْرٌ لَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا قُلْتُ بَلَى جُعِلْتُ فِدَاكَ قَالَ قَوْلُهُ فَكُّ رَقَبَةٍ ثُمَّ قَالَ النَّاسُ كُلُّهُمْ

عَبِيدُ النَّارِ غَيْرَكَ وَأَصْحَابِكَ فَإِنَّ اللَّهَ فَكَّ رِقَابَكُمْ مِنَ النَّارِ بِوَلَايَتِنَا أَهْلَ الْبَيْتِ) الكافي ج1 .

 

وقال عيسى (ع) طوبـى لمن لا يعثر بـي.

 

انحر نفسك بين يدي ربك لتفوز اليوم وغداً بكأس لن تظمأ بعده أبداً . بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (إِنَّا

أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ *فَصَلِّ لِرَبِّكَ وأنحر * إِنَّ شانِئَكَ هُوَ الأَْبْتَرُ) ، وعن الإمام الرضا (ع) قال(سمعت

أبي موسى بن جعفر يقول : سمعت أبي جعفر بن محمد يقول : سمعت أبي محمد بن علي يقول :

سمعت أبي علي بن الحسين يقول : سمعت أبي الحسين بن علي يقول : سمعت أبي أمير المؤمنين

علي بن أبي طالب عليهم السلام يقول سمعت النبي (ص) يقول سمعت الله عز وجل يقول : لا إله إلا

الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي قال فلما مرت الراحلة نادانا بشروطها وأنا من

شروطها) .عيون أخبار الرضا (ع) ص145 .

 

والحق أقول لكم وأنا من شروطها .

 

أتيتكم باسم الإمام المهدي (ع) ولم اطلب مشيئتي بل مشيئة الذي أرسلني . . فمن لا يقبلني لا يقبل

أبي الذي أرسلني .

 

والحق أن من لا يكرم الابن لا يكرم الأب الذي أرسله .

 

لن أشكوكم إلى الله بل سيشكوكم جدي رسول الله (ص) لأنه وصى بي وذكر اسمي ونسبي وصفتي.

وسيشكوكم آبائي الأئمة (ع) لأنهم ذكروني باسمي ونسبي وصفتي وسكني وستشكوكم دماء الحسين

(ع) التي سالت في كربلاء لله ولأجل أبي (ع) ولأجلي .

 

وسيشكوكم إشعيا وارميا ودانيال ويوحنا البربري لأنهم بينوا أمري لآهل الأرض قبل سنين طويلة

كل هذا وتخذلوني أريد حياتكم ونجاتكم فأعينوني على أنفسكم طوبى لمن ينحر نفسه بين يدي ربه

طوبى لمن لا يعثر بي طوبى للغرباء المجانين عند أهل الأرض العقلاء عند أهل السماء .

 

إذا كنت تريد رؤية الإمام المهدي (ع) فأدعو بهذا الدعاء أربعين ليلة بعد منتصف الليل.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(اللهم أنت دليل المتحيرين ومفزع المكروبين وغياث المستغيثين مالي إله غيرك فأدعوه ولا شريك

لك فأرجوه صلِ على محمد وال محمد واجعل لي من أمري فرجاً واهدني لا قرب من هذا رشداً

قرعت بابك وأنخت رحلي بساحة قدسك وجنابك طالباً شهادتك وأنا العبد الخسيس الذليل وأنت الرب

العزيز الجليل ، بين لي أمر أحمد الحسن بأوضح بيان وافصح لسان فان كان وليك صدقته وبايعته

ونصرته وان كان عدوك كذبته وحاربته يا من أوحى للحواريين وشهد لهم بأن عيسى (ع) رسوله

(وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ) (المائدة : 111) ،

اشهد لي وبين لي هذا الأمر فقد شهد شعري وبشري ولحمي ودمي وعظمي وما أقلت الأرض مني

وروحي إن شهادتك أكبر شهادة (قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ)(الأنعام : 19) ،

يا من عرض نفسه للكافرين برسالة محمد (ص) شاهداً فقال: (وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ

كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ)(الرعد : 43) ، (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ

شَيْئاً هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الاحقاف : 8) ، (قُلْ

كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً) (الإسراء : 96) ، فزهدوا بشهادتك ، اشهد

لي يا رب فإني لا أزهد بشهادتك ، واشهد أن الرؤيا حق من عندك وطلائع وحيك وكلماتك التي

تفضلت بها على العالمين يا من مدح إبراهيم وجعل النبوة في ذريته لأنه صدق الرؤيا فقلت سبحانك

(وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) (الصافات : 104-105) ،

ومدحت مريم فقلت (وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ

رَبِّهَا)(التحريم : 12) ، يا من خاطب محمد (ص) فقال (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا

إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ * إِذْ قَالَ يُوسُفُ لَأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أحد عَشَرَ

كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ) (يوسف : 3-4) ، فسميت الرؤيا أحسن القصص في

كتابك الكريم ومدحت من صدق بها من أوليائك وأنبيائك ورسلك وذممت من كذب بها وسماها

أضغاث أحلام فقلت وقولك الحق (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ * مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ

مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ * لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ

مِثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ * قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ *

بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ) (الأنبياء : 1-5) ،

وقال ملأ فرعون وزبانيته (أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلامِ بِعَالِمِينَ) (يوسف : 44) ، وصدق

يوسف بالرؤيا وأولها فمدحته وقلت سبحانك (يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ)(يوسف : 46) ، اللهم اجعلني

كأوليائك وأنبيائك ورسلك اصدق بالرؤيا طلائع وحيك وكلماتك التي تفضلت بها على العالمين

وأحسن القصص في كتابك ولا أنقض عهدك ولا اخلف وعدك) ثم تقول :

أغثني يا رب بحق فاطمة ، ارحمني يا رب بحق فاطمة ، اهدني يا رب بحق فاطمة .

 

أحمد الحسن


لإرسال أسئلتكم للإمام أحمد الحسن ع تابع الرابط التالي : من هنـــــــــا

  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2