raya

{saudioplayer}/documents/audio/books-saed/tawhid/tawhid-09.mp3{/saudioplayer}

بين الله سبحانه وتعالى ووجه الله أو الله في الخلق

محمد (صلى الله عليه وآله) عبد الله ورسوله ، ليس في هذا العالم السفلي الجسماني فقط بل هو رسول الله سبحانه وتعالى قبل أن يخلق بقية الخلق ، والرسول إذا كان وجه المُرسِل وصورة المُرسِل ، قال الإمام الباقر (عليه السلام) : ( نحن المثاني الذي أعطاه الله نبينا محمداً (صلى الله عليه وآله) ، ونحن وجه الله نتقلب في الأرض بين أظهركم ، ونحن عين الله في خلقه ويده المبسوطة بالرحمة على عباده ، عرفنا من عرفنا وجهلنا من جهلنا ... ) ([1]). وفي الحديث : ( الله خلق آدم على صورته ) ([2]).

والرسول إذا كان أمره أمر المُرسِل - قال الإمام المهدي (عليه السلام) : ( قلوبنا أوعية لمشيئة الله ، فإذا شاء الله شئنا ، والله عز وجل يقول : ﴿ وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ﴾([3]) ) ([4]) - كان إرسال الرسول هو إرسال المُرسِل ومواجهة الرسول هي مواجهة المُرسِل ، ومن هنا يتبين أن جميع الأنبياء والمرسلين (عليهم السلام) من الله سبحانه وتعالى هم مُرسَلين من محمد (صلى الله عليه وآله) إسرائيل أو عبد الله ووجه الله أو الله في الخلق ، فالأنبـياء والمُرسَلون (عليهم السلام) واجهوا الله في الخلق وهو محمـد (صلى الله عليه وآله) ﴿ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِـيمٌ ﴾ ([5])، ومعلمهم هو الله في الخلـق وهو محمـد (صلى الله عليه وآله) ﴿ وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾ ([6])، بل إن مواجهتهم لم تكن إلا مع باب محمد (صلى الله عليه وآله) وهو علي (عليه السلام) ، فعن أبي جعفر (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام) قال : ( قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أنا مدينة العلم وهي الجنة ، وأنت يا علي بابها ، فكيف يهتدي المهتدي إلى الجنة ولا يهتدي إليها إلا من بابها ) ([7]).

وعن ابن عباس ، قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) ( أنا مدينة العلم وعلي بابها ، فمن أراد العلم فليأت الباب ) ([8]).

وفي الكافي عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) ، قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ( أنا المدينة وعلي الباب ، وكذب من زعم أنه يدخل المدينة إلا من قبل الباب ، وكذب من زعم أنه يحبني ويبغض علياً (عليه السلام) ) ([9]).

وعنه (صلى الله عليه وآله) : ( أنا مدينة العلم ( الحكمة ) وعلي بابها ، فمن أراد الحكمـة فليأتها من بابها ) ([10]).

فمحمد هو مَن عرَف الله وعرَّف الخلق بالله ولم تتم المعرفة إلا من باب محمد وهو علي ، ومحمد هو البرزخ بين الحق والخلق ( يخفق بين الإنسانية والفناء في الذات الإلهية ) ، وعلي هو الإنسان الأول في الخلق ، قال تعالى : ﴿ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ ﴾ ([11])، فالبشر هو علي والحجاب هو محمد ، وأيضاً البشر هم الأئمة والحجاب علي والمتكلم محمد أو الله في الخلق ، وأيضاً البشر هم الأنبياء والمرسلون والحجاب هم الأئمة والمتكلم علي أو الرحمن في الخلق ، قال علي (عليه السلام) الإمام الذي ظلمه حتى من يدَّعون موالاته : ( أنا أؤدي من النبيين إلى الوصيين ، ومن الوصيين إلى النبيين ، و ما بعث الله نبياً إلا وأنا أقضي دينه وأنجز عداته ، ولقد اصطفاني ربي بالعلم والظفر ، ولقد وفدت إلى ربي اثنتي عشرة وفادة فعرفني نفسه وأعطاني مفاتيح الغيب ) ([12]).

فيمكن أن نقول : إن علياً هو من كلم موسى (عليه السلام) ، بل إن من كلم موسى (عليه السلام) من آل محمد (عليهم السلام) يأتمر بأمر علي (عليه السلام) ، وعلي يأتمر بأمر محمد (صلى الله عليه وآله) ، ومحمد يأتمر بأمر الله سبحانه وتعالى .

عن علي أمير المؤمنين (عليه السلام) : ( ..... وعقدت الراية لعماليق كردان ، ..... ، فتوقعوا ظهور مكلم موسى من الشجرة على الطور ، فيظهر هذا ظاهر مكشوف ، ومعاين موصوف ..... ) ([13]).

قال تعالى : ﴿ قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ ﴾ ([14])، وقال تعالى : ﴿ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ ([15]).

وقال تعالى : ﴿ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ ([16]).

وقال تعالى : ﴿ وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ ﴾ ([17]).

فكما أن المتوفي هو الله في كل تلك الأحوال كذلك فإن المتكلم هو الله في كل تلك الأحوال ، قال تعالى : ﴿ فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ ([18]).

فتنـزه سبحانه وتعالى أن يكلّم بشراً إلا من وراء حجاب ، قال تعالى : ﴿ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ ﴾ ([19])، فلم يكتب كلام الله سبحانه وتعالى مباشرة ومن غير حجاب إلا في صفحة وجود محمد (صلى الله عليه وآله) ولذلك كان علي (عليه السلام) هو الإنسان الأول والبشر الأول ، ومحمد (صلى الله عليه وآله) هو الحجاب بين الحق والخلق لفنائه في القرآن ، ثم خفقه بين الإنسانية وبين الذات الإلهية فلا يبقى إلا الله الواحد القهار ، ولم أقـل : فلا يبقى إلا الله الرحمن الرحيم ؛ لأن محمداً (صلى الله عليه وآله) هو الرحمة في الخلق فإذا فني في الذات الإلهية لم تبق إلا النقمـة والقهر ، حيث إن نظر الله سبحانه وتعالى إلى محمد (صلى الله عليه وآله) ، قـال تعالى : ﴿ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ﴾ .

 

[1]- الكافي : ج1 ص143.

[2]- موجود في التوراة أيضاً وهو حديث متواتر رواه السنة والشيعة وهذه بعض الروايات من مصادر السنة والشيعة : عن محمـد بن مسلم ، قـال : سألت أبا جعفـر (عليه السلام) عما يروون أن الله خلق آدم على صورته ، فقـال : ( هي : صورة ، محدثة ، مخلوقة واصطفاها الله واختارها على سائر الصور المختلفة ، فأضافها إلى نفسه كما أضاف الكعبة إلى نفسه والروح إلى نفسه ( وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي ) ) الكافي - ج 1ص 134، وتوحيد الصدوق ص 103.

روى البخاري (6227) ومسلم (2841) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ( خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا فَلَمَّا خَلَقَهُ قَالَ : اذْهَبْ ، فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنْ الْمَلائِكَةِ جُلُوسٌ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ ، فَقَالَ : السَّلامُ عَلَيْكُمْ ، فَقَالُوا : السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَكُلُّ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ آدَمَ فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الآن ) .

وروى مسلم (2612) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيَجْتَنِبْ الْوَجْهَ فَإِنَّ اللَّهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ ) .

وروى ابن أبي عاصم في السنة (517) عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تقبحوا الوجوه فإن ابن آدم خلق على صورة الرحمن ) . قـال الشيخ عبد الله الغنيمان : ( هذا حديـث صحيح صححه الأئمـة ، الإمام أحمد وإسحاق بن راهوية وليس لمن ضعفه دليل إلا قول ابن خزيمة ، وقد خالفه من هو أجل منه ) .

وروى ابن أبي عاصم (516) أيضاً عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا قاتل أحدكم فليجتب الوجه فإن الله تعالى خلق آدم على صورة وجهه ) وقال الشيخ الألباني : إسناده صحيح .

[3]- الانسان : 30.

[4]- غيبة الطوسي : ص246.

[5]- الشورى : 51.

[6]- البقرة : 31.

[7]- مستدرك سفينة البحار : ج9 ص351.

[8]- المصدر نفسه .

[9]- الكافي : ج2 ص239 ح27.

[10]- مستدرك سفينة البحار : ج9 ص351.

[11]- الشورى : 51.

[12]- بحار الأنوار : ج39 ص350 ، نقلاً عن تفسير فرات الكوفي .

[13]- بحار الأنوار : ج82 ص272.

[14]- السجدة : 11.

[15]- النحل : 28.

[16]- النحل : 32.

[17]- النحل :70.

[18] - النمل : 8.

[19] - الشورى : 51.

  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2